شاهد قصة صورة الغزالة التى اثارت ضجة وهى تنتحر على فم الفهد

بواسطة أمير عكاشة / منشور في الخميس, 23 فبراير 2017 01:11 صباحًا / ٪ تعليق
صورة الغزالة

شاهد قصة صورة الغزالة التى اثارت ضجة وهى تنتحر على فم الفهد

صورة الغزالة

انتشرت مؤخرا صورة لظبية برفقة فهدين على وسائل التواصل الاجتماعي، وتعددت القصص وراء تلك الصورة.

وكانت أشهر تلك القصص تروي أن هذه الظبية الأم سلمت نفسها للفهدين حتى تسمح لأطفالها بالهرب، إن كنت من الأشخاص الذين خدعوا وتأثروا بهذه القصة، إليك الحقيقة التي نشرها موقع dnaindia” الهندي.

روت مصورة الحياة البرية Alison Buttigieg القصة الحقيقية وراء الصورة، وقالت إنها شاهدت في كينيا عام 2013، أنثى فهد أطفالها طريقة اصطياد الفريسة، ولكن أطفالها كانو بطيئين، وبدلا من اصطياد الفريسة كانوا يلعبون معها، والفهد الأم هيَّ من ظهرت في جميع الصور، وهيَّ تنقض على الفريسة.

ووصفت مظهر الظبية، قائلة: “ظهرت الظبية هادئة، ورُبما في حالة صدمة وفي عينيها نظرات تحدي، الأمر الذي دفعني لالتقاط الصورة رغبةً مني في أن يشعر المشاهد بالتعاطف مع الظبية، التي قُتلت في مشهد اعتيادي طبيعي مثير للقلق”.

11 thoughts on “شاهد قصة صورة الغزالة التى اثارت ضجة وهى تنتحر على فم الفهد”

  1. Having read this I thought it was very enlightening.
    I appreciate you taking the time and effort to put
    this article together. I once again find myself spending a
    significant amount of time both reading and leaving comments.
    But so what, it was still worth it!

  2. hey there and thank you for your information – I have certainly
    picked up something new from right here. I did however expertise a few technical issues
    using this web site, since I experienced to reload the site
    a lot of times previous to I could get it to load
    correctly. I had been wondering if your web host is OK?
    Not that I’m complaining, but slow loading instances
    times will very frequently affect your placement in google and could damage your high quality score if advertising and
    marketing with Adwords. Anyway I am adding this RSS to my e-mail and can look out
    for much more of your respective fascinating content.
    Make sure you update this again soon.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *