رجوع ﻷعلى الصفحة

شاهد بالفيديو .. والأثبات القاطع على خداع افلام الجنس

بواسطة أمير عكاشة / منشور في السبت, 01 أكتوبر 2016 14:54 مساءً / لا توجد تعليقات / 153 المشاهدات
خداع افلام الجنس

شاهد بالفيديو .. والأثبات القاطع على خداع افلام الجنس 

افلام

ترى الدكتورة رضوى سعيد رئيس قسم الصحة الجنسية بالجمعية العالمية للطب النفسى، أن الحياة الجنسية السعيدة أساس أي علاقة ناجحة، وأن اللجوء إلى الأطباء والمتخصصين في وقت الأزمات التي يتعرّض لها الشريكان هي أضمن وسيلة للحفاظ على حياة عاطفية وجسدية مستقرة، بدلاً من اللجوء إلى طرق غير آمنة.
وتؤكِّد الدكتورة رضوى أن الجهل بالجسد يعتبر من أهم أسباب وجود مشكلات دائمة بين الزوجَين، لافتة إلى أن المجتمع العربي يسخِّر مفاهيم مغلوطة كثيرة متعلقة بجسد المرأة على المستوى النفسي والفكري.

هذا ما يفعله التحرش الجنسي بنفسيتك

تتعرض المرأة يوميًّا للتحرش اللفظي والجسدي وحتى بالإيحاءات، ولا تسلم الفتاة الصغيرة ولا المراهقة ولا المسنة مما يؤثّر على أدائها في المجتمع وأدائها كزوجة، حيث تؤكد الدكتورة رضوى أن هذا الأمر له أثر كارثي وهو أحد أسباب البرود الجنسي، حيث لا يعود الجسد يتحمل ألم الانتهاك.

وتقول أيضاً أن بعض الأبحاث وجدت علاقة ما بين إدمان الجنس وإدمان المخدرات ومع مرض القلق والاكتئاب والمرضى الذين يعانون من اضطرابات الشخصية، فعلاج إدمان الجنس يتطلب تقييمًا وتشخيصًا سليمين لعلاجه وعلاج الأمراض المصاحبة، وهنا يمكن الحديث عن أفلام البورنو، فتجارة الجنس لا تنفصل عن تجارة العنف. والمواقع الجنسية هي الأكثر بحثًا على موقع “غوغل”.

السيناريو المطروح في هذه الأفلام خداع افلام الجنس عادة لا يمت إلى الواقع بصلة، والأبطال كثير منهم يتعاطى منشطات جنسية ومخدرات للقيام بهذه الأدوار بالشكل المطلوب.

العملية الجنسية المفبركة تصبح مثل الفيروس في خيال بعض الشباب الذي يدمن المشاهدة وممارسة العادة الجنسية لإتمام المتعة والوصول إلى مرحلة الخلاص أو الذروة، مما يزيد احتمالات وجود ارتباط شرطي بين الرغبة والإثارة وقدرته على ممارسة الجنس مع آخر في الواقع، علاوة على تصدير أفكار معينة أو الترويج لممارسات بذاتها، مثل ظاهرة تصوير علاقات متعددة حقيقية ثم إعادة مشاهدتها للإثارة .

في بعض الأحيان يكون هناك جزء من علاج الرجل الذى أدمن الأفلام الاباحية هو أن تشاهد معه زوجته ما يشاهده كي تفهم دماغه .

لا يوجد شاب في الوطن العربي لم يشاهد فيلم إباحي أو حتى لم يقابل شخص له تجربة شخصية مع الأفلام الإباحية، فهي ظاهرة منتشرة بطريقة رهيبة بين الشباب في العالم أجمع وخصوصاً في مجتمعنا العربي لظروف اجتماعية معينة، وعند البعض تقتصر الأفلام الإباحية على مقاطع الفيديو الجنسية التي تنتهي بانتهاء مدة عرضها ولكن لا يوجد عند المشاهد الشغف الذي يجعله يبحث وراء صناعة هذه الأفلام والمقاطع لمعرفة معلومات عنها.

ولهذا أعرض للقارئ العزيز أهم المعلومات التي يجب أن يعرفها عن صناعة خداع افلام الجنس مع ذكر المصادر في نهاية المقال..

1. ظهر مصطلح الإباحية أو pornography أول مرة في قاموس إكسفورد الإنجليزي عام 1857.

2. يؤرخ البعض بأن أول فيلم إباحي تم إنتاجه سنة 1896، وكان مدته 18 ثانية فقط، وتم توزيعه من قبل شركة توماس إيدسون.

3. هناك العديد من الفنانين المشهورين في هوليوود الأن بدأوا مسيرتهم الفنية في الصناعة الإباحية ونذكر منهم: سلفستر ستالون الذي بدأ مسيرته في فيلم إباحي وتقاضى عنه 200 دولار قبل بداية عمله في فيلمه الأيكوني Rocky الذي تم إنتاجه عام 1976، وجاكي شان أيضاً بدأ حياته العملية في فيلم إباحي تم إنتاجه في هونج كونج، وأرنولد شوارزنيجر أيضاً كان من ضمن من بدأوا مسيرتهم في مجال الإباحية حيث كان ينشر صوره في العديد من المجلات الإباحية المثلية.

4. تعد فترة السبعينات هي العصر الذهبي للأفلام الإباحية، بسبب انتشارها ونجاحها في تلك الفترة بل وعرضها في قاعات السينما المختلفة، وأكثر فيلم إباحي حقق نجاحاً منقطع النظير حينها تم عرضه في عام 1972 وتم إنتاجه بمبلغ 47 ألف دولار وحقق في شباك التذاكر أكثر من 30 مليون دولار.

5. مات العديد من ممثلي البورنو في فترة الثمانينات بسبب انتشار فيروس ال HIVمنهم: أل باركر وواد نيكولوز.

6. ومنذ اندلاع فيروس الإيدز بين العديد من الممثلين في الثمانينات بدأ القائمين على الصناعة بإجراء فحصات دورية على الممثلين والممثلات كل فترة معينة (14 يوم أو شهر).

7. أكبر شركة مسئولة عن إنتاج الأفلام الإباحية ليست في الولايات المتحدة الأمريكية كما يعتقد البعض، بل في دولة كندا.

8. الأمر ليس عشوائي بالمرة، فهناك اتحاد للقائمين على صناعة خداع افلام الجنس تحت مسمى free speech coalition لحمايتهم أمام الحكومة والحفاظ على حقوقهم.

9. هناك مهرجانات عديدة ومشهورة على غرار مهرجان كان يتم فيها تكريم الممثلين والممثلات القائمين على صناعة الأفلام الإباحية بل ويتم إعطائهم جوائز عديدة.

10. من أشهر الأخطاء المشهورة التي يعتقدها الناس هي أن كل ما يحدث في الأفلام الإباحية حقيقة ويتغاضى الجميع عن أن الأمر كله عبارة عن تمثيل واتفاق بين القائمين على صناعة الفيلم بل والفيلم نفسه يتم وضعه تحت يد المونتاج ليخرج في أحسن صورة.

11. على خلاف ما يعتقد البعض بأن الممثلين والممثلات المشتركين في صناعة الأفلام الإباحية هدفهم الأول والرئيسي هو المتعة وممارسة الجنس، فإن الهدف الرئيسي هو المال أو الشهرة، فقلة قليلة من الممثلين والممثلات يكون هدفهم الرئيسي هو الجنس والمتعة، بدليل أن العديد من الممثلين ذوي الميول المثلية يطلب منهم تأدية مشهد مع الجنس الأخر فبالنسبة لهم لا يوجد متعة في ذلك.

12. أجور تأدية المشاهد المثلية تكون أكبر بثلاث أضعاف من المشاهد العادية.

13. هناك العديد من الممثلين والممثلات قبل تأديتهم لمشاهدهم الجنسية يأخذون العديد من الأدوية والحقن من أجل تأدية المشهد بشكل جيد وخروجه في أحسن صورة.

14. الأحجام الضخمة لأعضاء الرجل في هذه الأفلام ليست بالضرورة أن تكون جميعها حقيقية ولكن أحياناً تلعب الكادرات والإضاءة دور كبير في تصويرها بهذا الشكل.

15. يعتقد العديد من الناس أن أشهر استوديوهات صناعة الأفلام الإباحية تنافس بعضها البعض ولكن في الحقيقة هناك شركة عالمية إسمها MindGeek هي المالكة لهذه الاستوديوهات المشهورة.

16. عينت استوديوهات الأفلام الإباحية في فترة من الفترات موظفين عملهم الخاص هو إثارة الممثلين قبل تأدية المشهد الإباحي.

17. العائدات النقدية الناتجة عن الأفلام الإباحية أكبر من العائدات النقدية الناتجة عن كرة القدم والبيسبول مجتمعين.

18. اعتمدت الصناعة الإباحية على كافة وسائل الإتصال التي ظهرت في التاريخ كالكتابة على الحجارة والطباعة وصولاً إلى التلفزيون والمجلات والإنترنت وغيرها من الوسائل المختلفة.

19. 25% من المواقع الموجودة عبر شبكة الإنترنت هي مواقع إباحية.

20. منذ 12 عام كان هناك حوالي 170 ألف موقع إباحي حول مختلف العالم، أما في سنة 2014 هناك حوالي 4.2 مليون موقع إباحي في الولايات المتحدة الإمريكية وحدها.

21. في كل ثانية هناك حوالي 30 ألف شخص يشاهد مواد إباحية.

22. متوسط عمر أول مشاهدة للأفلام الإباحية عبر الإنترنت هو 11 عاماً.

23. أشهر موقع إباحي عبر الإنترنت أعلن أنه في الساعة الواحدة يتلقى أكثر من 2 مليون مشاهدة.

24. هناك حوالي 200 ألف أمريكي مدمن للأفلام الإباحية.

25. من بداية عمر 8 سنوات إلى 16 سنة هناك 9 أطفال من 10 شاهدوا أفلامًا إباحية.

26. 12 سنة هو متوسط عمر الأطفال الذي يتم استخدامهم في المواد الإباحية في الولايات المتحدة الأمريكية.

27. حوالي 2 ونصف مليون بريد إلكتروني يتم إرسالهم يومياً يكونوا عبارة عن مواد إباحية أي بمعدل 8% من إيميلات العالم.

28. 25% من المواد المبحوث عنها عبر الإنترنت هي مواد إباحية.

29. 35% من المواد التي يتم تحميلها عبر الإنترنت هي مواد إباحية.

30. السبت هو أكثر الأيام التي يتم فيها البحث عن الأفلام الإباحية عبر الإنترنت.

31. عيد الشكر هو أقل الأيام التي يتم فيها البحث عن الأفلام الإباحية عبر الإنترنت.

32. هناك بحث أشار إلى أن أغلبية الرجال عند مشاهدتهم للمواد الإباحية يكون تركيزهم على وجه المرأة فقط لا غير.

33. هناك حوالي 116 ألف يبحثون عن مواد إباحية للأطفال.

34. 20% من الناس يشاهدوا أفلام إباحية أثناء العمل.

35. في الولايات المتحدة الأمريكية كل 39 دقيقة يتم صنع مقطع فيديو إباحي جديد.

36. هناك حوالي 35% من مشاهدي الأفلام الأباحية نساء.

37. القائمون على الصناعة الإباحية يجنوا حوالي 3 ألاف دولار كل ثانية.

38. أكثر الأفلام الإباحية تكلفة تم إنتاجه عام 2005 بمبلغ مليون دولار تقريباً.

39. على حسب ما أورد موقع جوجل، من ضمن أكثر 8 دول في العالم بحثاً عن المواقع الإباحية هناك 6 دول عربية وشرق أوسطية بينهم وجاءت في المرتبة الأولى باكستان ثم مصر وبعدها إيران والمغرب والسعودية وتركيا، والغريب أن باكستان من أكثر الدول بحثاً عن المقاطع الإباحية التي تتضمن حيوانات مثل الخنازير والقطط. خداع افلام الجنس

 

https://www.youtube.com/watch?v=exRG3iQNzoI

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com