رجوع ﻷعلى الصفحة

الاسرار الخفية .. لــ قانون منع الصليب من الكنائس

بواسطة أمير عكاشة / منشور في الأربعاء, 24 أغسطس 2016 17:38 مساءً / لا توجد تعليقات / 50 المشاهدات
قانون منع الصليب من الكنائس

كتب زيدان القنائى : –

بما لا يخالف شرع الله لن تكن مفاجاة لنا جميعاً لما حملته التعديلات المقترحة على مشروع قانون بناء وترميم الكنائس المزمع صياغة فى مصر والذى يحمل العديد من نقاط الخلاف بين المسيحيين والحكومة المصرية التى تعمل على إرضاء السلفيين اصحاب الفكر الوهابى خوفاً من بطشهم حيث جاء منع وضع صليب على الكنيسة ضمن هذا التعديل الذى أستفذ مسيحى مصر .

إذ توجد العديد من الاسرار الخفية التى تعمدت صياغة هذه التعديلات الخاصة فقط بالصليب بما لا يخالف شرع الله

ومنها اولاً : دستور البلاد ومادته الثانية (الإسلام دين الدولة، واللغة العربية لغتها الرسمية، ومبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع ) هذه المادة التى إستند عليها أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس بيت العائلة المصرية فى اجتماعه برفضه إصدار قانون موحد لدور العبادة لاختلاف نظام العبادة فى كل من الديانتين الإسلامية والمسيحية وأوصى بعمل قانون مواز لبناء الكنائس .

ثانياً : رعب الدولة من السلفيين الذين تعمد عمرو موسى مشارتكهم ضمن لجنة الخمسين لتمرير مواد الدستور العنصرية التى تضمن إسلامية الدولة مما ادى الى تجرأ برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية بفتوى تحريم علامة شيفورلية التجارية لانها تعبر عن رمز لا يختلف عليه المسلمون مستشهدا بالآية « وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ» كما طالب بإزالتها مما يؤكد ان السلفيين وراء منع وجود الصليب على الكنائس .

ثالثاً : الصليب المسيحى هو أبرز وأكثر رموز الديانة المسيحية ففي رشمهم للصليب يعترفوا بالثالوث الأقدس الآب والابن والروح القدس كما ووحدانية الله كاله واحد وهذا يخالف شرع الله الذى يرفض مبدأ الثالوث كما جاء بالاية ” لَقَدْ كَفَرَ الذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ” – المائدة5 :73

رابعاً : دفع الدولة جزء من فوائد رؤوس الاموال الوهابية الواردة من السعودية فى صورة قروض والتى تحرم وجود كنائس على اراضيها ومنعت دخول الاناجيل اراضيها وجرمت من مارس شعائر دينية غير الاسلامية .

خامساً : إعطاء الفرصة للسلفيين شرعية دستورية وقانونية بهدم الكنائس الموجودة حالياً لمخالفتها القانون المزمع إصدارة بحجة وجود القبة والصليب الذى يؤذى مشاعرهم كما رواه البخاري (5952) فعن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قالت : ” إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكُنْ يَتْرُكُ فِي بَيْتِهِ شَيْئًا فِيهِ تَصَالِيبُ إِلا نَقَضَهُ “

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com