رجوع ﻷعلى الصفحة

بالفيديو :- شيخ الأزهر يُذهل البرلمان الألمانى بعد قصد إحراجة بــ “سؤال”

بواسطة أمير عكاشة / منشور في الأربعاء, 16 مارس 2016 22:13 مساءً / لا توجد تعليقات / 17 المشاهدات
شيخ الأزهر فى البرلمان الألمانى

وصف وكيل الأزهر، عباس شومان، إجابة شيخ الأزهر، أحمد الطيب، على سؤال من عضو في البرلمان الألماني، حول زواج المسلمة من غير المسلم بأنها “إجابة تاريخية مفحمة”.

وقال الطيب في إجابته، “إن  الزواج في الإسلام ليس عقدا مدنيا كما هو الحال عندكم، بل هو رباط ديني يقوم على المودة بين طرفيه، والمسلم يتزوج من غير المسلمة كالمسيحية مثلا؛ لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام، فهو شرط لاكتمال إيمانه، كما أن ديننا يأمر المسلم بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها، وليس له منعها من الذهاب إلى كنيستها للعبادة، ويمنع الزوج من إهانة مقدساتها؛ لأنه يؤمن بها؛ لذا فإن المودة غير مفقودة في زواج المسلم من غير المسلمة”.

أضاف، أن ذلك “بخلاف زواج المسلمة من غير المسلم، فهو لا يؤمن برسولنا محمد، ودينه لا يأمره بتمكين زوجته المسلمة -إن تزوجها- من أداء شعائر الإسلام أو احترام مقدساتها؛ لأن الإسلام لا حق على المسيحية؛ لذا فهو يؤذيها بعدم احترام دينها والتعرض لرسولها ومقدساتها، لذا فإن المودة مفقودة في زواج المسلمة من غير المسلم؛ ولذا منعها الإسلام”.

وتحدى شيخ الأزهر الحضور قائلا: “إذا كان هناك معترض على كلامي، فأحب أن أسمعه”، فلم يعترض أحد.

“الرد المفحم”

وبالبحث تبين أن إجابة الطيب التاريخية، قد ذكرها عدد من المفتين المعاصرين في الدول الإسلامية، منها مصر والأردن وفلسطين.

الأردن
وفي 26-07-2012، أصدرت دار الإفتاء بالأردن فتوى للدكتور نوح علي سلمان، كان فيها ” أن المسلم يؤمن بنبوة موسى وعيسى عليهما السلام، فلا يمكن أن يسيء إلى مشاعر اليهودية والنصرانية بالتطاول على سيدنا موسى وعيسى عليهما السلام، أما اليهودي والنصراني فلا يؤمنان بمحمد صلى الله عليه وسلم. وهذا بحد ذاته إساءة إلى مشاعر المسلمة الدينية، وقد رأينا تطاول غير المسلمين على مقام النبي محمد صلى الله عليه وسلم”.

مصر

في فتوى لمفتي الديار المصرية السابق، الدكتور علي جمعة، في 2012، أجاب عن نفس السؤال بنفس الإجابة تقريبا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com