بدء عصر الظلام .. جهات أمنية أو سيادية توقف اصدار جرائد وتفرم اخرى

بواسطة أمير عكاشة / منشور في الأحد, 23 أغسطس 2015 20:10 مساءً / التعليقات على بدء عصر الظلام .. جهات أمنية أو سيادية توقف اصدار جرائد وتفرم اخرى مغلقة

صدرت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، وصحفيون ضد التعذيب، تقريرا بعنوان “من يملك أوامر الفرم”؛ تعليقا على مصادرة عدد من الصحف خلال الفترة الماضية.

وقالت المؤسسة في تقريرها الصادر اليوم الأحد، إنه خلال العشرة أيام الأخيرة تعرضت ثلاث صحف مصرية للفرم أو وقف الطباعة داخل مطابع الأهرام من قبل جهات أمنية غير معلومة بالمخالفة للدستور والقانون.

وأضاف التقرير أن أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، أنها ليست طرفا في أي قضية، تتعلق بوقف الطباعة، وأن المسئولية تقع على الجهة التي أصدرت قرار وقف الطباعة، مؤكدا أن كل القوانين التي تنظم عملية إصدار الصحف لا يوجد فيها أي نص يعطي الحق لأي جهة أمنية أو سيادية اتخاذ قرارات تتعلق بوقف الطباعة.

وأشار إلي أن تكرار هذا الأمر يُثير الشُبهات حول دور مؤسسة الأهرام في عملية الرقابة اليومية على كل الصحف والجرائد التي تتولى المؤسسة  طباعتها، رغم نفي رئيس مجلس إدارتها، فقد أثبتت الحالات السالف ذكرها، أن الاتصال يجري عبر مؤسسة الأهرام وليس عن طريق تلك الجهة المجهولة التي لا يعرفها أحد، وهو ما يستدعي تحرُكا عاجلا من قبل نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة والجماعة الصحفية في مصر من أجل استيضاحه ومعرفة المسؤول عنه وتقديمه للمحاسبة.

وأوضحت أن الخمسة شهور الماضية سجلت منع أربع مقالات لكل من أسامة الغزالي حرب، حازم عبد العظيم، علاء الغطريفي، وماجد علي في صحف الأهرام، اليوم السابع، الوطن، وأخبار اليوم؛ لأسباب مختلفة تتعلق بانتقاد تلك المقالات للرئيس السيسي وأدائه السياسي، كذلك أوقفت السلطات المصرية، طباعة عدد جريدة “الوطن” اليومية بسبب تقرير “7 جهات أقوى من السيسي”.

وكان موقع جريدة المصريون أكد أن مؤسسة الأهرام أوقفت يوم السبت طباعة العدد الأسبوعي بسبب تحفظات على محتوى العدد خاصة مقال جمال سلطان، رئيس التحرير، بعنوان (لماذا لا يتوقف السيسي عن دور المفكر الإسلامي)، وأوقفت جهات مجهولة  طبع جريدة الصباح لاعتراضهم على مقال “كيف تكون طفلاً للرئيس في 9 خطوات”، للصحفي أحمد رفعت، الذي ينتقد فيه حوار نفس الجريدة مع محمد بدران، رئيس حزب مستقبل وطن

وكانت الحالة الثالثة هي جريدة صوت الأمة، حيث فرمت جهة أمنية قبل أيام وتحديدًا يوم الجمعة قبل الماضي، الموافق 14 أغسطس 2015، عدد الجريدة بمطابع الأهرام -بعد طباعته- بسبب تناوله خبرًا اجتماعيًا يتحدث عن أحزان الرئيس لمرض والدته وزيارته لها في مستشفى الجلاء قبل يومين، بعد تدهور حالتها، وعن النزلاء الآخرين بالمستشفى، بحسب تصريحات رئيس تحرير الجريدة، عبد الحليم قنديل، الذي أكد أن نسخًا محدودة من العدد نزلت إلى الأسواق قبل فرمه.