ركاب المركب كانوا يصرخون بالأستغاثة ولكن صوت “الد جى” حال دون سماعهم

By أمير عكاشة / Published on الخميس, 23 يوليو 2015 20:18 مساءً / التعليقات على ركاب المركب كانوا يصرخون بالأستغاثة ولكن صوت “الد جى” حال دون سماعهم مغلقة

يواصل فريق من نيابة الوراق، يضم عمرو البنا، وخالد عبد الحميد، وكيلى النيابة، بإشراف المستشار باهر حسن، رئيس النيابة، التحقيق فى حادث غرق مركب النيل بالوراق، حيث انتقل فريق من النيابة لمناظرة 20 جثة حتى الآن.

أحد الناجين: سائق المركب هو الذى تسبب فى الحادث واستمع المستشار عمرو البنا لشاهد عيان تمكن من السباحة فى النيل وإنقاذ نفسه، حيث قال أحد الناجيين من الحادث، إن سائق المركب هو الذى تسبب فى الحادث بعدما كان يسير بسرعة، ولم يشاهد الصندل بسبب مكبرات الصوت، التى كانت تبث أغانى بصوت عال، وكان بعض الركاب يرقصون على أنغام، الدى جى، مشيرا فى اعترافاته أمام النيابة إلى أن قائد الصندل أعطى إشارات ضوئية للمركب، لكن دون جدوى بعدما اصطدمت بالصندل، مضيفا: إنه تمكن من إنقاذ 10 آخرين، مؤكدا أن المركب كان يقل ما لا يقل عن 50 فردا.
بينما قال صاحب الصندل فى اعترافاته أمام النيابة، إنه كان قادما من الإسكندرية وكان محملا ببضائع “زهر” وفرغها بمنطقة طناش بالوراق، وكان فى طريقه لمنطقة إمبابة للمبيت هناك.

وأضاف، إنه كان يسير بسرعته المعتادة 10 كيلو فى الساعة وشاهد المركب تسير بسرعة نحوه وأصدر استغاثات صوتية وضوئية، لكن مكبرات الصوت حالت دون سماعه تلك الاستغاثات فاصطدم به.

وكشفت تحقيقات النيابة أن الصندل يبلغ طوله 100 متر وصاحبه يحمل تصريحًا بالملاحة وسارى حتى 2016. نجاة طفلة 3 سنوات ووفاة أسرتها بالكامل على الجانب الآخر هناك طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات فقدت أسرتها بالكامل، ونجت هى، وتم إيداعها بالعناية المركزة، وتعذر على المستشار عمرو البنا الاستماع لأقوالها.

كانت النيابة قد أمرت بحبس طاقم الصندل 4 أيام على ذمة التحقيق، وصرحت بدفن بعض الجثث.