السعوديون ينفقون 9.3 مليار دولار على الصحة والجمال في 2015

By أمير عكاشة / Published on السبت, 11 أبريل 2015 23:35 مساءً / التعليقات على السعوديون ينفقون 9.3 مليار دولار على الصحة والجمال في 2015 مغلقة

كشف مختصون في مجال الصحة والجمال في السعودية، أن سوق المملكة شهد في السنوات الأخيرة، ازدهارا كبيرا في حجم إنفاق السعوديين على أدوات التجميل، سواء من السيدات أو الرجال، وأوضحت صحيفة “الرياض” السعودية، اليوم السبت، أن السعوديين يقبلون على شراء العطور وأدوية التنحيف، فيما يواصل البعض الآخر شراء المواد الطبيعية التي تعرف بالأعشاب، والتي تكون في أغلب الأوقات دون استشارات طبية.

 كما أشار الرئيس التنفيذي لأحد أكبر وكالات المواد الطبية المختصة بالجمال والصحة في السعودي، سامر أرناؤوط، أن حجم المبيعات لهذه المواد في ارتفاع مستمر، وذلك خلال عامي 2013-2014، بنسبة تصل إلى 14 %، وذلك وفقا لتقرير شركة يورو منتور المتخصصة في السوق السعودي.

وأضاف أرناؤوط،، أن حجم المبيعات خلال عام 2013 بلغ 6.93 مليار دولار، فيما وصل خلال عام 2014 إلى 8 مليارات دولار، كما توقع أن يصل حجم المبيعات في هذا العام إلى 9.33 مليارات دولار، إذ أنه من المتوقع أن ترتفع المبيعات بنسبة 20%، خاصة في ظل إطلاق مراكز جديدة في المدن الكبرى في هذا العام، والتي تحتوي على خدمات إضافية ومواد ذات ماركات عالمية جديدة، كانت تروج بشكل كبير للسعوديين خارج المملكة لجودتها.

ولفت سامر، إلى أن سوق الصحة والجمال والعطور في السعودية، يمثل واحدا من أقوى الأسواق على مستوى الشرق الأوسط، إذ أن حجم الانفاق على البشرة من الجنسين، يمثل النسبة الأكبر، خاصة أن سكان المملكة عادة يتعرضون إلى الأشعة الشمسية والحرارة العالية خلال معظم فترات العام، إضافة إلى ظهور علامات الشيخوخة نتيجة المناخ القاسي في المملكة.

بدوره، كشف الرئيس التنفيذي لأحد أكبر وكالات المواد الطبية المختصة بالجمال والصحة في السعودية، أن المبلغ التي تنفقه المملكة على أدوات التجميل ومن بينها الكماليات، يتراوح ما بين 1.86 إلى 3.2 ألف دولار سنويا، إذ تأتي الرياض ثم جدة والشرقية على مستوى الانفاق على هذه الأدوات في المدن الكبرى.

من جانبه، أوضح مدير الإنتاج لإحدى الشركات المختصة في مواد التجميل والصحة في السعودية، سليمان وفائي، أن السوق السعودية تمثل أهمية كبيرة للمنتجين عبر العالم، إذ إن حجم المبيعات يرتفع بنسبة كبيرة سنويا تصل إلى 20%، وهذه النسبة عالية وتؤكد أن السوق السعودية لا تزال قادرة على استيعاب المزيد من متاجر بيع مواد الصحة والجمال والعطور.

كما حذر وفائي، من خطورة استخدام المواد العشبية مجهولة المصدر، إذ إن استخدام مثل هذه المواد قد يسبب الكثير من الأمراض، خاصة أن غالبية المواد مجهولة المصدر أو المغشوشة تكون بسعر عالي، ولكن ضررها يفوق نفعها على المدى القريب والبعيد.